أنشطة الحكومة

وزير التشغيل والتكوين المهني يتفقد مركز التكوين المهني فى كيفه

كيفة,  02/02/2010
جدد وزير التشغيل والتكوين المهني السيد محمد ولد خونة اليوم الثلاثاء من كيفة تعليماته المرتبطة باحداث تآزر قوي بين قطاع التشغيل وقطاع التكوين المهني بغية تخفيف الفقر والبطالة .

واوضح الوزير خلال اجتماع مع طاقم مركز التكوين والتأطير المهني بكيفة ان قطاعه يسعى الى القضاء تدريجيا وطبقا لاولوياته على المعوقات التى تعترض مسيرة القطاع على المستوى المؤسسي ومراجعة وتكييف البرامج مع احتياجات السوق وتدريب المكونين وخصوصا فى مجال انجاح برنامج تجهيز المؤسسات المدرسية بالطاولات .

وتمنى الوزيران يعطى هذاالمشروع الطموح- وغيره من المشاريع التى لا تقل عنه اهمية- للتكوين المهني معناه الحقيقي ويمكن من خلق فرص للعمل .

وحث الوزير موظفى المركز على التفاني فى العمل والانضباط والشجاعة اللازمة لانجاز المهام الموكلة اليهم كمااسدى شكره لادارة المركز وطاقم التاطير والتلاميذ على الالتزام بتنفيذ التعليمات الكفيلة بترقية القطاع .

وخلال الاجتماع رد الأمين العام للوزارة وبعض المديرين المركزيين بها كل فى ما يعنيه على اسئلة المتدخلين .

وكان الوالى قد زار ورش المركزالسبعة التى تقدم تكوينا متخصصا فى البناء والنجارة الخشبية والحديدية وكهرباء المنازل والتبريد الصناعي، حيث تمكن من ملاحظة عينات من المقاعد المدرسية المصنوعة فى المركز وفقا للمعايير المحددة من طرف الوزارة المستفيدة والمستجيبة للنظم الدولية .

وتلقى الوزير شروحا تتعلق بالمعوقات مثل ضعف مستوى الدمج الذى لا يتجاوز 46 فى المائة وغياب التجهيزات التى لا تتجاوز حاجة المركز اضافة الى تحفظ سكان المنطقة اتجاه التدريب .

واطلع الوزير ايضا على انجازات المركز فى مجال التكوين التمهيدي ل 1000 تلميذ منذ انشائه سنة 1994 فضلا عن التكوين المستمر للمستفيدين من خدمات المركز .

وزار الوزير ايضا الممثلية الجهوية لوكالة ترقية وتشغيل الشباب حيث استمع الى ايضاحات حول سير العمل بهذه الممثلية التى يعود انشاؤها الى سنتين والتى قامت بتكوين 71 فاعلا محليا ومنحهم قروضا لتنمية نشاطاتهم .

تجدر الاشارة الى ان الوزير كان مرفوقا خلال هذه الزيارة بالامين العام للوزارة ووالى لعصابة وشخصيات اخرى
آخر تحديث : 02/02/2010 15:30:00