أنشطة الحكومة

وزير الصحة: تم قطع أشواط مهمة في سبيل القضاء على السيدا

نواكشوط,  02/12/2020
أوضح معالي وزير الصحة، السيد محمد نذير ولد حامد، أن موريتانيا اكتسبت تجربة كبيرة في مجال محاربة فيروس نقص المناعة المكتسبة(السيدا)، مما يستوجب تثمينها والاعتماد عليها لرسم السياسات والتوجهات المستقبلية في هذا المجال بصورة أكثر فاعلية.

وأضاف في خطاب ألقاه عبر الفيديو خلال الفعاليات التي نظمتها وزارة الصحة أمس الثلاثاء بنواكشوط، تخليدا لليوم العالمي لمكافحة السيدا، أن السياسات التي تم اعتمادها للقضاء على هذا الوباء بدأت تؤتي أكلها من خلال النتائج الايجابية التي تم الحصول عليها.

وقال إن محاربة فيروس نقص المناعة المكتسبة(السيدا) تمثل أولوية كبرى في اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وفي برنامجه الانتخابي الذي تشرف الحكومة على تنفيذه.

وأشار إلى أنه و بعد عدة سنوات من المحاربة الشرسة لهذا الداء تم قطع أشواط مهمة في سبيل القضاء عليه من خلال وضع سياسة صحية متكاملة، مشيرا إلى أن الإصابات بفيروس نقص المناعة المكتسبة(السيدا) بلغت في موريتانيا 5600 إصابة، تستفيد منها 3500 من التكفل بالعلاجات.

وقد تمحورت النقاشات التي نظمت خلال الفعاليات المخلدة لليوم العالمي لمكافحة السيدا، حول أهمية تحيين ومراجعة وتقييم الإطار الاستراتيجي لمحاربة فيروس نقص المناعة المكتسبة(السيدا)، وتوفير الخدمات الطبية لمحاربة هذا الفيروس في مختلف المراكز الصحية.
آخر تحديث : 02/12/2020 16:05:26