منوع

قائد الأركان العامة للجيوش يختتم زيارة عمل للجزائر

نواكشوط,  07/01/2021
أدى الفريق محمد بمبه مكت قائد الأركان العامة للجيوش خلال الفترة ما بين 5 إلى 7 يناير الجاري زيارة عمل للجزائر، حيث استقبل من طرف الفريق السعيد شنقريحه قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري.
وقد أكد قائد الجيش الجزائري خلال اللقاء أن هذه الزيارة تكتسي أهمية خاصة للبلدين الشقيقين وستسمح دون شك بتطوير علاقاتهما، خاصة على ضوء تطور الوضع الأمني السائد في المنطقة، وأضاف الفريق السعيد شنقريحة مخاطبا قائد الأركان العامة للجيوش:"اسمحوا لي في البداية أن أشكركم على تلبية الدعوة لزيارة الجزائر، بلدكم الثاني كما يطيب لي أن أرحب بسيادتكم وأعضاء الوفد المرافق، متمنيا لكم إقامة طيبة بين ذويكم وزيارة مثمرة...
بالطبع فإن زيارتكم الأولى هذه للجزائر تكتسي أهمية خاصة لبلدينا الشقيقين وستسمح دون شك بتطوير علاقاتنا كما تشكل فرصة سانحة لتطوير مستوى التعاون بين جيشينا في المجالات ذات الاهتمام المشترك.. غير أنه يبقى تعزيز التعاون العسكري بين مؤسستينا أكثر من ضرورة لمواجهة التحديات الأمنية المفروضة على منطقتنا، مع دراسة السبل والوسائل الكفيلة لتمكين جيشينا من تنفيذ مهامهما في هذا الوضع المحفوف بالمخاطر والتهديدات من جميع الجهات، ومن هذا المنطلق أرى أنه من المجدي الاستفادة  بشكل أكبر من آليات التعاون الأمني المتاحة، لاسيما لجنة الأركان العملياتية المشتركة CEMOC بحيث يتمحور التعاون على تبادل المعلومات وتنسيق الأعمال على جانبي الحدود المشتركة للدول الأعضاء.
في الختام أجدد وأؤكد لكم مرة أخرى رغبتنا في العمل على تعزيز العلاقات الثنائية العسكرية التي تربطنا من أجل مواجهة مختلف التحديات الأمنية التي تهدد منطقتنا المغاربية ومنطقة الساحل."
وفي كلمة جوابية، أكد قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد بمبه مكت أن " الإرادة السياسية للقيادة في بلدينا الشقيقين سعت على مر التاريخ إلى إتاحة وتوفير جو ملائم، يساهم في جودة العلاقات الثنائية بين بلدينا، وهي علاقات نابعة من الروابط التاريخية والاجتماعية والدينية وعلاقات حسن الجوار والمصير المشترك. وأغتنم هذه الفرصة للتعبير عن مدى تقديرنا للمواقف النبيلة المشرفة للشقيقة الجزائر اتجاه موريتانيا، ووقوفها الدائم إلى جانبنا في أحلك الأزمات وأكثرها تهديدا لأمننا الوطني."
وقد اختتم هذا اللقاء بتبادل رمزي للهدايا وتوقيع قائد الأركان العامة للجيوش في السجل الذهبي لأركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري.
وكان الفريق محمد بمبه مكت قائد الأركان العامة للجيوش خلال اليوم الأول لهذه الزيارة قد تفقد، رفقة اللواء مدير الصناعات العسكرية مؤسسة تطوير صناعة السيارات في تيارت، وقد قدم القائمون على هذه المؤسسة للوفد عرضا مفصلا عن نشاط المؤسسة ودورها في تطوير الصناعات العسكرية ومساهمتها في ترقية النسيج الصناعي الوطني في البلد.
رافق قائد الأركان العامة للجيوش خلال هذه الزيارة كل من اللواء حمادي اعلي مولود قائد المكتب الثاني واللواء البحري أحمد سعيد بنعوف قائد المكتب الثالث والعقيد محمد الأمين حم ختار الملحق العسكري لبلادنا في الجزائر والعقيد صيدو صمبا جا قائد المكتب الرابع، والعقيد محمد المصطفى يبه مستشار قائد الأركان العامة للجيوش، والعقيد البحري محمد محمود محفوظ الحضرامي قائد أركان البحرية المساعد والعقيد أحمد سالم حمزه من أركان الجيش الجوي والمقدم محمد الراظي آدي ضابط تشريفات قائد الأركان العامة للجيوش والنقيب البحري محمد ابراهيم السالم مرافق قائد الأركان العامة للجيوش.
 
 
آخر تحديث : 08/01/2021 12:06:47