منوع

ورشات إصلاح السيارات: فوضوية في التنظيم وعامل مهم في امتصاص البطالة

نواكشوط,  19/01/2021
شهدت مهنة تصليح السيارات منذ بداية القرن الحالي رواجا وإقبالا كبيرين بفعل توسع مدينة نواكشوط وما انجر عن ذلك من كثافة سكانية كبيرة وتعاظم في الدورة الاقتصادية عبر تزايد استيراد السيارات المستعملة وقطع غيارها والتطور الحاصل في مجال النقل العمومي وانتشار لورشات إصلاح وتفكيك المتقادم منها، دون أن تكون هناك إجراءات حقيقية لتنظيم هذا المجال وقوننته.

ففي مقاطعة لكصر مثلا اكبر حاضن لهذه الأنشطة وأولى مقاطعات نواكشوط التي هجرها تقريبا أغلب سكانها الأوائل فقاموا ببيع منازلهم او بإيجارها للوافدين الجدد تحت إكراه انتشار مآرب تصليح السيارات و ورش لحامتها وطلائها وعرض قطع غيارها وتفكيكها بما يرى البعض انه شوه الوجه الحضاري للمقاطعة لما يترتب عنه من مخلفات وأوساخ وإزعاج طوال اليوم.

ولاستطلاع آراء المعنيين حول هذا الموضوع أجرت الوكالة الموريتانية للأنباء لقاء مع عمدة مقاطعة لكصر محمد السالك ول عمار، الذي تحدث عن تجربة البلدية في مجال النظافة على مستوى المقاطعة والحاجة الماسة لتلبية طلب البلدية المتكرر بتولي معالجة هذا المشكل .

وثمن العمدة تفهم وصبر ساكنة لكصر للعملية التي قامت بها البلدية، خصوصا فيما يتعلق بالمربع النظيف معتذرا عن تأخر العمل عن الوتيرة التي كان يسري عليها.

وأضاف أنه يجب تضافر الجهود من أجل إنجاح هذا العمل، مؤكدا لساكنة لكصر أنه لن يدخر أي جهد في إرجاع البلدية لسابق عهدها و المحافظة عليها ما أمكن .

وأكد أن تنظيم القطاع غير المصنف في غاية الأهمية وتدعو له الحاجة الماسة ، خصوصا ان البلدية تتوفر على رؤية واضحة في هذا المجال، وهي أن تعود نظافة المقاطعات إلى مسؤولية البلديات و أن تمنح الوسائل التي تجعلها قادرة على ذلك، وأن تشمل عملية النظافة جميع أحياء البلدية والتي سيكون من ضمنها مأرب السيارات في المقاطعة.

و أضاف أن المرحلة الأولى التي تم فيها تنظيف نماذج من الشوارع في إطار ما بات يعرف بالمربع النظيف بقيت جزئية حيث ان هناك شوارع لم يشملها التنظيف، مبينا " أن شركة النظافة مازال عملها دون المستوى المطلوب" .

و أشار العمدة إلى أن البلدية قامت مع بداية العام الجديد بوضع إستراتيجية جديدة تأخذ بعين الاعتبار معرفة كافة العاملين فى القطاع، في ظل اتفاق مع شركة خصوصية ستقدم رافعتين و ستبدأ البلدية بمنهجية جديدة في التعامل مع المربع النظيف، مضيفا أنه من أجل الاستمرار في العملية ستقوم البلدية بتقديم نموذج من العمل للساكنة من أجل السير عليه و الاستعانة به في تنظيف بقية أحياء البلدية .

و بخصوص العمالة الأجنبية أوضح العمدة أنه سيعمل على تنظيم القطاع بشكل تام بعد القيام بإحصاء شامل لعدد الورشات الميكانيكية لإصلاح السيارات وعدد العاملين فيها من كل الجنسيات لكي تتمكن البلدية من ضبط وتسيير القطاع .

وأضاف أن غالبية هؤلاء العمال يعملون في الساحات وأحيانا فى الشوارع و أن أي ورشة يجب أن تكون مسجلة ضمن نظام البلدية .

وأوضح أن فكرة المربع النظيف يجب أن تنفذ كما هي بإطلاع السكان على تفاصيلها والتنسيق معهم و إشراك منظمات المجتمع المدني بغية تحقيق هذا الهدف.

و أشار إلى أن نسبة 30% من أصحاب الورشات نزحوا إلى ساحة المطار القديم، وأنه من الخطإ اعتبار البلدية ليست المسؤولة عن تنظيف المدينة وهذا يجب التركيز عليه .

و قال إن البلدية تسعى إلى إيجاد مربع نموذجي و في حيز زمني قصير ، وجعله نموذجا ، مبرزا أن العملية لا يمكن أن تستقيم إلا إذا كانت النظافة من اختصاص البلدية وتجربتنا في مجال النظافة تؤكد ذلك .

و أشار إلى أن المشكلة الكبيرة مع ورشات إصلاح السيارات كون النظافة لا تعود للبلدية ، مطالبا السلطات بالنظر في هذه القضية و التفكير بجد فى هذا الموضوع المتعلق بإعطاء البلدية مسؤولية النظافة لكي نتجاوز حالة الارتباك والمراوحة في نقطة البداية.

وأضاف العمدة أنه رغم عدم مسؤولية البلدية عن النظافة إلا أنها حافظت على أن يكون أداؤها مستجيبا لحاجة السكان ومراعيا لظروفهم وسيظل كذلك مع الالتزام الكامل بنظافة البلدية.

وقال العمدة إن تركيز البلدية على القيام بإعداد مربع نظيف يخدم هذه العملية ويسهل عمل الشركة التي تم التعاقد معها والبلدية مؤخرا يهدف إلى تنظيف المقاطعة من الأوساخ ومن التربة الوسخة ورفع السيارات التالفة.

من جهته أوضح محمد معروف مدير مؤسسة أممه للتوريد والخدمات العامة أن شركته وقعت اتفاقا مع بلدية لكصر لتولي نظافة المقاطعة، بما في ذلك إزالة الأوساخ و نقل نفايات السيارات التالفة والمتوقفة على الشوارع إلى حظائر الشركة المعدة لهذ الغرض.

وقال المدير إن الأعمال بدأت في المقاطعة من خلال حملة تحسيسية كبير ة موجهة لأصحاب المرائب والأسر المتضررة من هذا النشاط، لشرح أهداف الشركة واستعدادها للتعاون مع كافة المعنيين في المقاطعة .

وأضاف أن عمل الشركة لم يبدأ بشكل جدي ومتواصل في انتظار وصول بعض المعدات الخاصة ذات الجودة عالية تضم سيارات لنقل الأوساخ ورافعات حديثة لنقل المركبات والسيارات التالفة والمتوقفة على هوامش الشوارع.

وأبرز المدير أن الشركة تعتمد في خطتها للعمل إنشاء مربع نظيف يشكل حيزا خاصا من المقاطعة يتم في المرحلة الأولى التركيز على نظافته وإزاحة جميع المرائب أمام المنازل وفي الطرقات وجلب تربة نظيفة لهذا المكان وسيشكل هذا المربع النظيف في نظره نموذجا يتم الاعتماد عليه في النهاية.

وبدوره قال محمد الأمين ولد محمد بيلوباري ميكانيكي سيارات في لكصر إنه متخصص في سيارة تويوتا من خلال تكوين فني في مركز التكوين الفني في نواكشوط سنة 2001، مبرزا انه يشغل عددا من العمال في ورشته ويجني عائدا معتبرا من عمله اليومي ورغم ذلك يرى أن ذلك لم يعد كافيا لمواجهة متطلبات الحياة المدنية الصعبة وما تتطلبه من تكاليف باهظة .

وابرز محمد السالك لمانه مستثمر في مجال بيع قطع الغيار أهمية هذا القطاع و دوره الاقتصادي ومردوده المهم وإسهامه الكبير في امتصاص البطالة.

وقال إنه مسؤول عن عدد من ورشات تصليح السيارات وأنها توفر العمل لعشرين عاملا من بينهم أجانب ماليون وسينغاليون، مرجعا ذلك الى عزوف المواطنين عن العمل في هذا القطاع رغم أهميته المادية.

وعبر عن وعي أصحاب الورشات بالأضرار والمخاطر التى يتعرض لها سكان هذه المناطق بسبب وجود المرائب فيها، موضحا بخصوص إيواء هذا المكان لمن يوصفون بسارقى السيارات وفكها، أن ممارسة مثل تلك الحرف أصبح متعذرا ما لم يحصل صاحب السيارة المعدة للتفكيك لترخيص بذالك بعد التدقيق والتعرف على السيارة محل العمل .

ويرى الطالب سيدي زبون جاء لتصليح بعض الأعطاب في سيارته أن هذا القطاع مهم ولا ينقصه سوى التنظيم ونقله خارج المدينة .

من جهته قال عبدي ول عبدي وهو زبون هو الآخر جاء بسيارته لنفس الغرض إن المكان أصبح ضيقا وغير صالح لمزاولة مثل هذه الأعمال، مطالبا بنقله إلى مكان بعيد عن الأحياء السكنية.

ومهما يكن من أمر فإن جهود السلطات البلدية في مجال نظافة المقاطعة لا يمكن أن تأتي بجديد ما لم تتوفر الإرادة لدى جميع المعنيين بالعملية، من سكان ومجتمع مدني ومستثمربن في مجال تصليح السيارات وفنيين، لتحقيق الهدف المنشود وهو المواءمة بين المحافظة على النشاط نظرا لمزاياه الاقتصادية الجمة وإسهامه في امتصاص البطالة والعناية بالنظافة بفعل انعكاساتها الصحية على السكان بالدرجة الأولى وأهميتها للمحافظة على واجهة المدينة.

تقرير/اسلم سيدي محمود
آخر تحديث : 19/01/2021 15:22:03