مجتمع

تخليد اليوم الدولي للمرأة على مستوى الولايات الداخلية

انواكشوط,  08/03/2021
خلدت موريتانيا على غرار دول العالم اليوم الاثنين العيد الدولي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة.

وفي هذاالإطار نظمت الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة بولاية تيرس الزمور حفلا بالمناسبة تحت شعار "القيادة النسائية نحو مزيد من تكافؤ الفرص في مواجهة كوفيد-19".

وأكد الوالى السيد إسلم ولد سيدي أنه استفادت على مستوى الولاية (55) تعاونية نسوية من أنشطة مدرة للدخل للتخفيف من أضرار جائحة كوفيد 19، كما استفادت كذاك 3450 أسرة هشة من مساعدات غذائية ومواد تعقيم لتخفيف الجائحة، وتسوية 33 نزاعا أسريا، كما استفاد 417 معوقا، وما يناهز 3000 أسرة هشة من ضمنها 875 امرأة من التوزيعات النقدية من طرف "تآزر".

واستعرض ما تحقق للمرأة خلال المرحلة الأولى من برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بتنفيذ العديد من الإجراءات الهامة لصالح النساء.

وأشاد العمدة المساعد بالمدينة السيد إبراهيم ولد احبيب بما تحقق من إنجازات للمرأة الموريتانية متمنيا لها مزيدا من التقدم والازدهار.

وبدورها أوضحت السيدة فاطمة بنت محمد الأمين، المديرة الجهوية للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة بولاية تيرس الزمور حرص فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لإتاحة الفرصة للقيادة النسائية في التصدي للأزمات، وخاصة جائحة كوفيد-19، لما تبذله المرأة من جهد في محاربة هذا الوباء، وهذا ما يدعو جميع النساء وخاصة نساء تيرس زمور إلى الجد في العمل والاجتهاد لإتخاذ جميع السبل للمحافظة على أسرهم من هذا الوباء وذالك من خلال التحسيس بخطورته وأخذ التدابير الاحترازية للحد منه.

كما انطلقت بمدينة النعمة الفعاليات المخلدة لهذا العيد تحت شعار: "القيادة النسائية نحو مزيد من تكافؤ الفرص في مواجهة كوفيد-19".

وبهذه المناسبة أكد السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه، والي ولاية الحوض الشرقي، باسم وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، أن المرأة الموريتانية قطعت أشواطا مهمة نحو الإشراك والتمكين، شكل المحور الخاص بالمرأة من برنامج تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني أساساً ومنطلقا له.

وذكر بتنفيذ العديد من الإجراءات الهامة خلال المرحلة الأولى من برنامج أولوياتي حيث استفادت المئات من التعاونيات النسوية من تمويل الأنشطة المدرة للدخل، كما استفادت المئات من خريجات التعليم العالي والتكوين المهني والتعليم ما قبل المدرسي من تمويل مشاريع صغيرة إضافة إلى تعزيز قدرات الصمود لدى حوالي 1000 سيدة من معيلات الأسر في مواجهة كوفيد-19.

وفي مجال ترقية وتعزيز حقوق المرأة قام القطاع بإنشاء مرصد وطني لحقوق المرأة وإعداد مسودتي الإستراتيجية الوطنية للمقاولات النسائية وإستراتيجية وطنية لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات كما تمت مآزرة العديد من ضحايا العنف المبني على أساس النوع في أكثر من نقطة على عموم التراب الوطني.

وأشاد السيدان، محمدو ولد التجاني، رئيس جهة الحوض الشرقي والسيد سيدي محمد ولد أحمد جدو، عمدة بلدية النعمة بدور المرأة الموريتانية في النهوض بالمجتمع مؤكدان على أن الإرادة الصادقة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وفي مختلف محاور برامجه الطموحة سيعزز لا محالة من دور المرأة في عملية التنمية المحلية، كما أن الترسانة القانونية التي تم اعتمادها من طرف قطاع شؤون المرأة ستضع حدا لبعض الممارسات التي كانت تعيق مسيرتها.

وبدوره قال السيد عاليون عصمان سان، المدير الجهوي لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، أن تخليد هذا اليوم الذي اعتمدته منظمة الأمم المتحدة 1977 يهدف إلى ضمان متابعة تحسين ظروف المرأة وتحديد مشاركتها في تطور الإنسانية.

وأضاف أن النساء أكثر حضوراً في القطاع غير المصنف حيث يشغلن 80% من نشاطات الإنتاج خاصة في مجالات التجارة والزراعة والتنمية الحيوانية،شاكرا الشركاء التقنيين والماليين على الدعم الذي يقدمونه للقطاع وتميزت النشاطات المخلدة لهذا اليوم بتوزيع مبالغ مالية على المتفوقات في مسابقتي ختم دروس الابتدائية والإعدادية وشعبة الصباغة في معهد ترقية النسوية.

وعلى مستوى ولاية اترارزة تم تخليد العيد الدولي للمرأة تحت شعار "القيادة النسائية نحو مزيد من تكافئ الفرص في مواجهة كوفيد-19".
و تميز الحفل بتكريم مجموعة من الفتيات الفائزات في الامتحانات والمسابقات في المؤسسات التعليمية الأساسية والثانوية وفي مراكز التكوين المهني في الولاية.

وأوضح والي الولاية السيد مولاي ابراهيم ولد مولاي ابراهيم أن 850 أسرة متضررة من الأمطار الأخيرة قد استفادت من سكان الولاية من مواد غذائية مختلفة وأغطية وأفرشة ومستلزمات منزلية، مقدمة من طرف منظمة العون المباشر الكويتية ،كما استفاد 400 يتيم من مواد غذائية مختلفة وملابس، كما استفادت 200 أسرة متضررة من الأمطار هذه السنة من مواد غذائية مختلفة مقدمة من طرف وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة.

وأشار إلى أن قطاع الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة قام بتوزيع كميات معتبرة من مواد التعقيم والكمامات على المعوزين وأمهات الأيتام والمعوقين ومرضى الفشل الكلوي بالولاية للمساهمة في الوقاية من كوفيد-19.

وذكر بأن الوزارة تتكفل ب 27 من مرضى الفشل الكلوي بمركز الاستطباب بروصو وتوفر إعانات ومواد أخرى مختلفة إضافة إلى توفير العلاج ل 12 معوزا بالولاية، كما استفادت 60 تعاونية نسوية من مبلغ مالي بالتساوي يصل إلى 12 مليون أوقية واستفادت 25 فتاة متسربة من تكوين في مجال الخياطة و28 فتاة من تكوين في مجال الحلاقة بدعم من التعاون الألماني، مضيفا أن الوزارة قامت بتمويل أنشطة مدرة للدخل لصاح 30 شخصا معاقا داخل الولاية كما استفادوا كذلك من ملابس ومواد تعقيم وتوجيه المشاريع التنموية لصالح الفئات الأكثر هشاشة.

ونبه إلى أن الوزارة بدأت في استقبال ملفات الأشخاص ذوي الإعاقة ومرضى الفشل الكلوي والأطفال متعددي الإعاقة لتوفير البطاقات اللازمة التي تمكنهم من الاستفادة من المساعدات المالية التي أعلن عنها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مؤخرا.

وبدورها ثمنت السيدة مريم بنت أعل بيب المديرة الجهوية للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة على مستوى ولاية اترارزة الهيكلة الجديدة للقطاع التي تم بموجبها رفع التمثيل من منسقيات إلى إدارات جهوية مما يترجم تمكين المرأة من الوصول إلى مصادر القرار.

وعلى مستوى ولاية آدرار أشرف الوالي السيد حدادي أمبالي ياتيرا، صباح اليوم الاثنين بأطار على حفل تخليد العيد الدولي للمرأة.

وقال الوالي في كلمة إن مندوبية الشؤون الاجتماعية في الولاية قامت بدعم (60) تعاونية نسوية تضم (874) منتسبة مع تمويل (24) مشروع مدر للدخل لصالح الأشخاص المعاقين وتحمل تكاليف فحوص وعلاج الأطفال متعددي الإعاقة ومرضى الفشل الكلوي وتقديم مساعدات نقدية للفئة مرضى الفشل الكلوي.

وأضاف الوالي أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يعطي عناية خاصة للمرأة، مبينا أنها تجسدت في مختلف المجالات ذات البعد التنموي والاقتصادي والاجتماعي.

وبدوره هنأ المدير الجهوي لوزارة الشؤون الاجتماعية بالولاية السيد أحمد ولد سيدي محمد ولد ميني، النساء على هذا الحفل، مبينا أن المرأة تحتل مكانة كبيرة في المجتمع لما يقع عليها من أعباء جسيمة تتعلق بالعناية بالأسرة وبالحياة العامة.

وفي ولاية الحوض الغربي تميزت الفعاليات المخلدة للعيد تحت إشراف والي الحوض الغربي المساعد، الوالي وكالة السيد محمد المصطفى ولد الصديق بتكريم الفتيات المتميزات في مراحل الدراسة الابتدائية والإعدادية و الثانوية.

وفي كلمة بالمناسبة أوضح أن مسيرة المرأة الموريتانية نحو التمكين عرفت تحولا كبيرا حيث شكل المحور الخاص بالمرأة أساسا ومنطلقا أساسيا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأكد أن قطاع الشؤون الاجتماعية قام بجملة من الإجراءات الهامة في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج أولوياتي في مجال تمكين المرأة تمثلت في استفادة المئات من التعاونيات النسوية من تمويل الأنشطة المدرة للدخل في جميع ولايات الوطن إضافة إلى استفادة خريجات التعليم العالي والتكوين المهني والتعليم ما قبل المدرسي من تمويل مشاريع صغيرة.

واستعرض الانجازات التي تمت على مستوى الحوض الغربي والتي من بينها تكوين 30 مربية على تقنيات تسيير رياض الأطفال واختيار أطفال أعضاء في برلمان الأطفال والتكفل بهم حتى شاركوا في جلسة برلمان الأطفال إضافة إلى تهيئة 37 مركز تغذية تابع للبرنامج الوطني للتغذية من أجل إعادة النشاط.

حضر انطلاق الفعاليات المخلدة لهذا اليوم حاكم مقاطعة لعيون والعمدة المساعد لبلدية لعيون ورؤساء المصالح الجهوية والامنية في الولاية.

كما خلدت المندوبية الجهوية للمرأة على مستوى إنشيري، باكجوجت، العيد الدولي للمرأة، وذلك بحضور السلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

وأكد السيد ولد ماه مستشار والي إنشيري المكلف بالشؤون الاقتصادية والتنمية المحلية في كلمته الافتتاحية أن المرأة تحتل مكانة بارزة في المجتمع، مثمنا ما تقوم به نساء ولاية انشيري من جهود في سبيل المشاركة الفاعلة في تحقيق تنمية متوازنة وشاملة ومستديمة لصالح عموم سكان الولاية.

وبدورها أعربت السيدة القلاوية بنت محمد ولد خطري مديرة الشؤون الإجتماعية بولاية انشيري عن سعادتها لما حققته المرأة من تقدم،، متمنية أن تساهم هذه المناسبة في التعريف بما قدمته المرأة من إسهامات في مجال التنمية.

وعلى مستوى ولاية تكانت أشرف الوالي السيد المختار ولد حنده على انطلاق فعاليات تخليد العيد الدولي للمرأة على مستوى ولاية تكانت تحت شعار "القيادة النسائية مزيد من تكافؤ الفرص في مواجهة جائحة كوفيد-19"،

وأكد أن المحور الخاص بالمرأة من برنامج تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خير دليل على ذلك في جميع الأصعدة من خلال المشاركة في صنع القرار للإستفادة من تمويلات العديد من المشاريع الخاصة بالنساء والتكوين كما ساهم برنامج تعهدات في تعزيز قدرات الصمود ما يقارب ١٠٠٠ سيدة من معيلات الأسر في مواجهة جائحة كورونا.

وفيما يتعلق بترقية وتعزيز قدرات المرأة قام القطاع في الآونة الأخيرة بإنشاء مرصد وطني لحقوق المرأة وإعداد مسودتي الإستراتيجية الوطنية لترقية المقاولات النسائية والإستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات.

بدورها استعرضت المديرة الجهوية لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة في تكانت السيدة آمنة بنت النعمة ما تحقق للمرأة الموريتانية في جميع المجالات في ظل الظرفية الصعبة التي يعيشها عالمنا اليوم مؤكدة أنها تتطلع إلى المزيد.

وأكدت على أن برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني تعهداتي الذي جعل تمكين المرأة والرفع من مستوى الفئات الهشة محورا هاما من برنامجه الاستعجالي أولوياتي، مبينة أن الولاية استفادت من هذا البرنامج من خلال برمجة إنشاء روضتين نموذجيتين في كل من تجكجة والمجرية فضلا عن تنظيم مسابقة اكتتاب 150 مربية أطفال، وفيما يتعلق بتشجيع تمدرس البنات قامت الإدارة الجهوية بتكريم المتفوقات ليشمل جميع بلديات الولاية وجميع المستويات الدراسية.

وأضافت أن الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ستنظم هذا المساء إنعاش حلقة تحسيسية تتناول بعض القضايا التي تهم المرأة بصفة عامة.

وعلى مستوى ولاية لعصابه احتضنت دار الشباب بمدينة كيفه حفلا لتخليد العيد الدولي للمرأة تم خلاله تكريم الفتيات المتفوقات في الامتحانات و المسابقات على مستوى المؤسسات التعليمية الأساسية والثانوية ومراكز التكوين المهني والتقني على مستوى الولاية.

وأوضح والي الولاية،السيد محمد ولد أحمد مولود، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اليوم يعتبر مناسبة سنوية لتثمين المكتسبات التي تحققت لصالح المرأة، والوقوف على أهم العراقيل التي تعترض سبيلها والبحث لها عن الحلول المناسبة.

وأشار إلى أن الحكومة الموريتانية قامت بمختلف الإجراءات التي من شأنها تعزيز المكتسبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمرأة وذلك من خلال تعزيز ولوجها لمراكز صنع القرار، وتفعيل دورها في المجالات التنموية إدارة وتصورا وتنفيذا.

وبدورها أشارت المديرة الجهوية لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، على مستوى ولاية لعصابة،السيدة منينه بنت الشح، إلى أن تخليد هذا اليوم الدولي هذه السنة يأتي في ظرفية شهدت فيها المرأة الموريتانية تقدما ملحوظا ومشاركة فعالة في الميادين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

حضر الحفل حاكم مقاطعة كيفه وعمدة بلديتها والسلطات الإدارية والأمنية بالولاية.

و في ولاية لبراكنة تميز تخليد العيد الدولي للمرأة على مستوى الولاية بتنظيم حفل تميز بتكريم مجموعة من الفتيات الفائزات في الامتحانات والمسابقات في المؤسسات التعليمية الأساسية والثانوية وفي مراكز التكوين المهني في الولاية.

كما تم خلال هذا الحفل توزيع الدفعة الثانية من المنح الشهرية على الأطفال متعددي الإعاقة في الولاية، و منح مبلغ مالي معتبر لصالح الجمعيات العاملة في مجال ترقية الأشخاص المعاقين على مستوى مقاطعة بوكي.

واستعرض والي لبراكنه، السيد أمربيه رب ولد بونن ولد عابدين، في كلمة بالمناسبة، الانجازات التي تحققت للمرأة الموريتانية في مختلف المجالات، مبرزا في هذا الإطار التدخلات التي يقوم بها قطاع الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة.

وكانت المنسقة الجهوية لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، على مستوى ولاية لبراكنه، السيدة توت بنت يعقوب، قد استعرضت في مداخلتها التدخلات التي تقوم بها الوزارة على مستوى ولاية لبراكنة.

وتم خلال هذا الاحتفال تقديم محاضرتين الأولي حول حقوق المرأة والثانية حول أهمية تمدرس البنات.

جرى الحفل بحضور حاكم مقاطعة ألاك، وعمدة بلديتها المساعد، ونائب مقاطعة ألاك.

و على مستوى ولاية كوركول نظمت الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة حفلا بالمناسبة تحت شعار "القيادة النسائية نحو مزيد من تكافؤ الفرص في مواجهة كوفيد-19".

و أكد والي كوركول، في كلمة بالمناسبة، أن المرأة الموريتانية قطعت أشواطا مهمة نحو الإشراك والتمكين، مشيرا إلى أن المحور الخاص بالمرأة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، شكل أساسا ومنطلقا لهذا التمكين.

و أضاف أنه تم تنفيذ العديد من الإجراءات الهامة خلال المرحلة الأولى من برنامج "أولوياتي" حيث استفادت المئات من التعاونيات النسوية من تمويل الأنشطة المدرة للدخل، كما استفادت المئات من خريجات التعليم العالي والتكوين المهني والتعليم ما قبل المدرسي من تمويل مشاريع صغيرة إضافة إلى تعزيز قدرات الصمود لدى حوالي 1000 سيدة من معيلات الأسر في مواجهة كوفيد-19 .

و بدوره أكد رئيس المجلس الجهوي لكوركول، السيد آمادو بوبكر با، أن تمكين المرأة يعتبر من أولويات المرحلة للدفع قدما بمساهمتها في التنمية المحلية و لمواصلة ريادتها للمجتمع بوصفها الأم و البنت و الأخت و الزوجة.

و من جهته عبر عمدة بلدية كيهيدي، السيد طاهرا برادجي، عن تثمينه لما تحقق للمرأة الموريتانية من ترقية تليق بمكانتها و بولوجها لشتى مجالات التطوير و البناء الوطني.

أما المندوب الجهوي للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، بكوركول، السيد عبد الرحيم ولد حمادي، فقد اعتبر أن هذه الاحتفالية السنوية هي مناسبة لتثمين المكتسبات التي تحققت للمرأة الموريتانية و لتشخيص أهم المعوقات التي تعترضها بغية بلورة الحلول المناسبة لها.

و جرت وقائع الحفل بحضور حاكم مقاطعة كيهيدي السيد لبات ولد المختار و قادة الأجهزة الأمنية بالولاية.






آخر تحديث : 08/03/2021 20:38:26