أنشطة الحكومة

وزيرالشؤون الاسلامية يستعرض مهام قطاعه ويرد على اسئلة الصحفيين خلال برنامج "الحكومة فى الميزان "

انواكشوط,  01/06/2010
أكد السيد احمد ولد النينى وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلى الليلة البارحة أن قطاع الشؤون الاسلامية مكلف بنشرالاسلام بما يمثله من سماحة واعتدال وانتهاج للوسطية، كما يسعى فى نفس الوقت الى محاربة التطرف والغلو واشهارالسلاح فى وجوه المسلمين .

ومن ذلك -يضيف الوزيرخلال برنامج الحكومة فى الميزان الذى بثته التلفزة الوطنية الليلة البارحة -قيام جماعة من العلماء الذين يزيدون على (21) عالما بمحاورة بعض الشباب الذين ينتمون الى ظاهرة الغلو وفهم الاسلام على وجه غيرالصحيح ،حيث جرى معهم حوار حر ومتقن ووفرت لهم الوسائل للحوار والتعبير عما يريدون التعبير عنه بطلاقة ودون قيود.

وحول قطاع التعليم الاصلى -بما فيه المحاظر -قال وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلى أن أهم ما قامت به الوزارة هو التفكير فى تصور يجعل القطاع على بينة مما يسمى ب"المحاظر" فشرعت الوزارة فى احصاء شامل للمحاظر حيث تم التوصل الى

ما يقارب (7000) محظرة فى البلد، مما مكن من الاطلاع على أكبر شيخ فى البلد وأصغر شيخ فيه.

وقال فى هذاالصدد أن الهدف من الزيارات التى قام بهافى الاسابيع الماضية للولايات الداخلية هو تفعيل المحاظر وتبيين دورها فى تعليم وتثقيف المواطنين والحديث عن المذهب المالكى الذى تم توضيح مزاياه وخصوصياته فى هذه الزيارات مبرزا أنه المذهب الارجح بين المذاهب المعروف بشموليته واعتداله وانه هوالذى كان يفتى به آباؤنا وأجدادنا على مرالسنين فى هذه الربوع.

وفيما يخص المساجد اوضح الوزير أن هذاالقطاع الذى يحظى بعناية كبيرة من طرف رئيس الجمهورية يحظى أيضا بعناية مماثلة لدى الوزارة لما له من أهمية بالغة بالنسبة للمصلين فى كل مكان مشيرا الى أن العدد الاجمالى للمساجد بلغ (7724) مسجدا فى عموم الوطن حسب آخر احصاء رسمى للوزارة.

واستعرض الوزيرفى حديثه ظاهرتي بناء مسجد بجوارالآخر و"الكزرة"التى كثرت فى البلد حتى وصلت الى المساجد منبها الى انها تصرف مشين خاصة بالنسبة للمساجد التى هي بيوت للعبادة أضافها الله سبحانه الى نفسه تشريفا لها، .

وأبرزالوزير أنه لن يسمح بتكرار هذ النوع من الظواهر لما له من سلبيات على الشرع والمصلحة العامة.

وفى معرض حديثه عن أئمة المساجداشارالوزيرالى انشاء الاتحاد الوطنى للائمة مؤخرا منبهاالى أنه تم حتى الآن تنظيم ملتقيين لهؤلاء الائمة بهدف تكوينهم وتأطيرهم وجعلهم على المستوى الذى ينبغى أن يكونوا عليه، كما ذكر فى هذا المجال بمشروع بناء مسجد معمارى يتسع ل (10000) مصلى على نفقة الدولة سينفذ قريبا.

واوضح الوزير أن نسبة الامية ارتفعت فى بعض الاماكن الى (60) فى المائة وأن الوزارة تسعى جاهدة للقضاء عليها.
وفيما يتعلق بشعيرة الحج قال السيد وزيرالشؤون الاسلامية والتعليم الاصلى أن اللجنة العليا للحج التى كانت قد عقدت اجتماعها الاول منذ حوالى ثلاثة أسابيع ستتابع اجتماعاتها وستبذل كافة الجهود من أجل أن يؤدى ضيوف الرحمن هذه الشعيرة العظيمة هذه السنة فى أحسن الظروف.
آخر تحديث : 01/06/2010 10:49:25