أنشطة الحكومة

رئيس الجمهورية يعود الى نواكشوط

نواكشوط,  11/10/2010
عاد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الى نواكشوط بعد ظهر اليوم الاثنين قادما من الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى، بعد المشاركة في أشغال القمتين العربية الاستثنائية والعربية الإفريقية الثانية ، اللتين احتضنتهما مدينة سرت الليبية يومي التاسع والعاشر أكتوبر الجاري.
وقد استقبل رئيس الجمهورية لدى سلم الطائرة من طرف الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف وقائد الأركان الخاصة لرئيس الجمهورية والمديرة المساعدة لديوان رئيس الجمهورية ووالي نواكشوط ورئيس مجموعتها الحضرية والأمين المساعد لمكتب الأخوة العربي الليبي في نواكشوط السيد محمد على الشيخي.
وبعد الاستماع إلى النشيد الوطني واستعراض تشكيلات من القوات المسلحة أدت له تحية الشرف، صافح رئيس الجمهورية أعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة التي حضرت لاستقباله.
وقد مكنت هذه المشاركة رئيس الجمهورية من إجراء مباحثات مثمرة مع عدد من إخوته قادة الدول العربية والافريقية المشاركين في القمتين.
كما أجرى مباحثات مع قائد الثورة الليبية العقيد معمر القذافي تناولت أوجه التعاون الممتاز القائم بين بلادنا والجماهيرية العظمى وسبل الارتقاء بالعمل العربي المشترك خدمة للتضامن العربي من جهة وللاندماج والتكامل العربي الافريقي من جهة اخرى.
و أجرى رئيس الجمهورية مباحثات مشتركة مع قادة الجماهيرية الليبية والجزائر واتشاد ومالي تناولت سبل تعزير التنسيق والتشاور خدمة للامن والاستقرار في المنطقة ولتعزيز التعاون الثنائي.
وخلال مشاركته في القمة العربية الاستثنائية دعا رئيس الجمهورية نظراءه القادة العرب والأفارقة إلى تفعيل وتطوير منظومة العمل العربي المشترك وأداء هيئات جامعة الدول العربية ، كما حث على ضرورة تنسيق الجهود الرامية الى مواجهة ظاهرة الارهاب والتطرف والجريمة المنظمة والمتاجرة بالمخدرات.
وأكد رئيس الجمهورية دعم موريتانيا لقضية الشعب الفلسطيني من أجل نيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ولاستتباب الأمن والاستقرار في السودان والصومال.
وشكر رئيس الجمهورية أخاه قائد الثورة الليبية على الدور الذي ما فتئ يلعبه لتعزيز العمل العربي المشترك وتحقيق التضامن العربي، مؤكدا التزام موريتانيا بتطوير منظومة العمل العربي المشترك بما يخدم المصالح العربية وتعزيز التضامن العربي من أجل رفع التحديات التي تواجهها الأمة العربية.
وكانت قمة سرت العربية الاستثنائية أنهت أعمالها مساء السبت بإصدار جملة من القرارات من أهمها تعزيز الشراكة الافرو ـ عربية ودعم صمود الشعب الفلسطيني من أجل نيل حقوقه المشروعة ودعم الاستقرار والأمن في السودان والصومال وتبني مقترح اللجنة الخماسية العربية بخصوص تطوير منظومة العمل العربي المشترك.
وعلى مستوى القمة العربية الافريقية التي اختتمت أعمالها الأحد شكر رئيس الجمهورية باسم القادة العرب الأخ القائد معمر القذافي على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي كان هو ونظراؤه العرب موضعا له منذ وصولهم الي الجماهيرية العربية الليبية.
وأكد أنه لولا اندفاع الأخ القائد واهتمامه بالقضايا العربية وبالتضامن العربي الافريقي لما وصل القادة العرب والأفارقة الى هذه القمة التي مكنتهم من الخروج بنتائج ايجابية وأسدى تشكراته بذات المناسبة للشعب العربي الليبي الشقيق.
كما مكنت القمة العربية الافريقية الثانية من المصادقة على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الافريقي والجامعة العربية ومن اصدار جملة من القرارات بهدف نصرة القضايا العربية والافريقية العادلة خاصة القضية الفلسطينية والوضع في السودان والصومال ومنطقة البحيرات الكبرى.
ولدى مغادرته أرض الجماهيرية العظمى وجه رئيس الجمهورية برقية الشكر التالية الى أخيه قائد الثورة الليبية العقيد معمر القذافي:
"بسم الله الرحمن الرحيم
فخامة الاخ معمر القذافي قائد ثورة الفاتح من سبتمبر بالجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى،
الأخ القائد في الوقت الذي أغادر فيه مدينة سرت الجميلة بعد أن شاركت في القمتين العربية الطارئة والعربية الافريقية الثانية، يطيب لي أن أوجه الى فخامتكم أصدق التشكرات على ما حظيت به والوفد المرافق لي من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة طيلة مقامنا في الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى الشقيقة.
واني لواثق من ان القرارات التي صدرت عن القمتين سيكون لها أثر كبير في تعزيز العلاقات العربية العربية، والتعاون العربي الإفريقي بما يخدم المصالح المتبادلة لجميع شعوب المنطقة.
وتفضلوا، صاحب الفخامة والاخ العزيز، بقبول أسمى آيات التقدير،
أخوكم / محمد ولد عبد العزيز".
ورافق رئيس الجمهورية في هذه الزيارة فد ضم على الخصوص السادة:
الناها منت مكناس وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون،
شياخ ولد أعل مدير ديوان رئيس الجمهورية
ومستشارين ومكلفين بمهام برئاسة الجمهورية وسفراء موريتانيا في طرابلس والقاهرة وأديس أبابا.
آخر تحديث : 11/10/2010 11:00:00