منوع

نتائج التجربة الثالثة لإستخدام الطائرات المسيرة في استكشاف الجراد الصحراوي

نواكشوط,  31/01/2020
تم صباح اليوم الجمعة بالمؤسسة الوطنية للمتحف الوطني في نواكشوط ، عرض نتائج التجربة الثالثة لاستخدام الطائرات المسيرة عن بعد في مجال استكشاف الجراد الصحراوي، منظم من قبل هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية بالتعاون مع مؤسسة"هماف" الاسبانية .

ويهدف هذا النشاط الذي ترأسه الأمين العام لوزارة التنمية الريفية السيد أحمدو ولد أبوه، الى اطلاع القطاعات المعنية والشركاء على التطور الكبير الذي حصل في ادخال هذه التقنية في عمليات الاستكشاف والمكافحة ضد الجراد الصحراوي.

وأوضح السيد أحمدو ولد بوه في كلمة بالمناسبة أن هذا النشاط يدخل في اطار تعزيز قدرات تدخل الدول الاعضاء في الهيئة في المنطقة الغربية من حيث ادخال أداة مبتكرة لرصد المناطق التي تأوي هذه الآفة العابرة للحدود.

وذكر في هذا السياق بالتجربتين اللتين قيم بهما ، الأولى في بلادنا ٢٠٠١٨ والثانية في عمان العام الماضي ، حيث ان تكييف الطائرات بدون طيار المدنية مع الظروف الحقيقية التي تتم فيها مراقبة ومكافحة الجراد كانت نتائجها مرضية للغاية، مشيرا الى أنه تم توجيه طلب للمؤسسة الاسبانية المعنية باضفاء تحسينات لجعل استخدام هذه التقنية أكثر بساطة وكفاءة تلبية لحاجيات فرق الاستكشاف الميدانية.

وبين أن من شأن هذه التجربة الثالثة التحقق من صحة التحسينات المطلوبة طبقا لتوصيات عمان قبل اقتناء ونشر هذه الأداة المتطورة على مستوى دول المنطقة.

وأكد دعم قطاع التنمية الريفية لهذه الجهود، بتوجيهات سامية من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يولي أهمية خاصة لتعزيز الأمن الغذائي ومكافحة الفقر خاصة في الوسط الريفي، شاكرا منظمة الفاو وهيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية لجهودهما من أجل النهوض بقدرات التدخل لدول المنطقة عموما ولموريتانيا على وجه الخصوص.

وبدوره أبرز الأمين التنفيذي لهيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية الدكتور محمد الأمين حموني أن الظروف التي وفرتها موريتانيا مكنت من الحصول على نتائج جيدة تم عرضها أثناء هذا اللقاء الفني العالي المستوى.

وأشار ولد حموني الى أن وضعية الجراد الصحراوي مقلقة وخطيرة في منطقة القرن الافريقي ، مما استدعى منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة " الفاو" لعقد اجتماع طارئ بأديس أبابا في السابع (7) من فبراير المقبل سيتم خلاله وضع خطة عمل والمصاقة عليها وهو ما دفع ب "الفاو" الى توجيه طلب لشركائها للحصول على 70 مليون دولار من اجل تغطية تكاليف هذا التدخل الاستعجالي.

وأكد الدكتور محمد الأمين ولد حموني أن المنطقة الغربية من موريتانيا ليست معنية بالوضع الراهن الا أن عدم السيطرة عليها خلال الأشهر القادمة قد يؤدي الى احتمال كبير في وصول أسراب الآفة اليها.

وحضر هذا اللقاء الأمينان العامان لوزارتي المياه والصرف الصحي والبيئة و التنمية المستديمة على التوالي محمد عبدالله السالم ولد أحمدوا وامادي ولد الطالب اضافة الى مدير حماية الطبيعة بوزارة البيئة والتنمية المستديمة ومدراء المكتب الوطني للبحوث البيطرية وتنمية الثروة الحيوانية والمركز الوطني لمكافحة الجراد الصحراوي و سفراء المملكة المغربية والصين الشعبية وروسيا والقائم بالأعمال لدى السفارة الاسبانية وممثلة منظمة "الفاو" في نواكشوط وعدد كبير من المهتمين بالموضوع.
آخر تحديث : 31/01/2020 18:39:34