منوع

تنظيم ورشة تحسيسية حول رقابة جودة الطرق والمنشآت الهندسية

نواكشوط,  04/02/2020
انطلقت اليوم في نواكشوط أشغال ورشة تحسيسية حول رقابة جودة الطرق والمنشآت الهندسية، منظمة من طرف المختبر الوطني للأشغال العمومية بالتعاون مع مجموعة فوندسول الفرنسية.

وتهدف الورشة إلى شرح بعض البرامج التي تدخل في تقنية بناء الطرق والسدود والمطارات وتوفيرالاجهزة وتكوين مهندسين وطنيين بالأساليب اللازمة في هذا المجال .

وقال الأمين العام لوزارة التجهيز والنقل السيد صدفي ولد سيدي محمد في كلمة له بالمناسبة أن الورشة تدخل في صلب وروح برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ، الذي يرمي إلى بناء متقن يخدم الوطن والمواطن والذي تسهر حكومة الوزير الأول السيد إسماعيل بده الشيخ سيديا ، على تطبيقه على ارض الواقع .

وأضاف أن هذا التعاون يعكس الحرص على الإسهام بالرقي في خدمات مراقبة البنى التحتية والعمل من أجل ضمان جودة عالية في أعمال البناء .

وبين أن المعطيات الجيو تقنية جوهرية في عملية البناء والإنشاء حيث تعد المحور الأساس لنجاح وفعالية أي مشروع في مجال الإنشاء والتشييد بوصفها رافد أمان في عملية البناء يزاوج بين الخبرة النظرية والممارسة الميدانية.

وبدورها أكدت المديرة العامة للمختبر الوطني للأشغال العمومية السيده أربيها بنت عبد الودود على أهمية الشراكة مع مجموعة فوندسول حول الخطط الموضوعية خاصة في مجال الطرق ومراقبة جودتها وتصميم الأرصفة وتغيير حجم الأساس .

وأضافت أنه يعول على إلتزام مجموعة فندسول بتحسين جودة الطرق والمنشآت الهندسية لجعل هذه الورشة مثمرة ،مما سيؤدي إلى توصيات ملموسة .

من جانبه قال السيد اوليفيه سورن، الرئيس المدير العام لمختبر فونداسول ، الفرنسي المتخصص في الطرق ومعداتها ، أن مهمته كخبير في علوم الأرض و الجيو تقنية تتماشي مع الإهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني و الحكومة الموريتانية من اجل تحديد أبعاد البنى التحتية وفي التحكم في جودة الطرق والمنشآت الهندسية.

وخلص إلى أن تحسين الأعمال ، في أبعادها ، والتحكم في تنفيذها ، وكذلك إدارة وصيانة التراث العمراني ، مهمين وأساسيين لتحقيق نمو دائم يتعلق بالتنبؤ الملحوظ بالتطور الذي يعرف و سوف يعرف في موريتانيا الغد .
آخر تحديث : 05/02/2020 13:08:35